ديسمبر 18, 2017

عضوات «الفجيرة للشباب»:دولتنا منحتنا مكانة متفردة

أعربت مجموعة من عضوات مجلس الفجيرة للشباب عن فخرهن بوطنهن «الإمارات» الذي سجل اسم المرأة الإماراتية في أعلى المراتب ومنحها كافة الحقوق والامتيازات وجعلها في مكانة خاصة من بين مثيلاتها في الدولة الأخرى. وأكدن أنهن لم يكن يحلمن بأفضل مما قدمته لهن الدولة، وأنهن محظوظات بهذا الوطن، كما أثنين على الفرصة النادرة التي اعتلينها في مجالس الشباب تحت قيادة نسائية مميزة لمعالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، بفضل السياسية الحكيمة للدولة في تمكين المرأة.

طاقة المستقبل

وقالت تسنيم الضنحاني، 23 سنة، عضوة في مجلس الفجيرة للشباب، ومهندسة كهرباء في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية: نحن ندرك مدى قيمة الخير والدعم الذي تمنحه الإمارات لبناتها، بدءاً بحصولنا على حق التعليم والوظيفة، وانتهاءً بمنحنا مناصب ومراكز لم نكن نحلم بها. فقد لامست التمكين والدعم في سنوات دراستي الجامعية، حيث اخترت للابتعاث وتمثيل الجامعة في العديد من المحافل الدولية المتعلقة بالهندسة والطاقة، وأعمل حالياً في أكثر القطاعات حيوية وهو قطاع طاقة المستقبل.

وعبرت في الإطار ذاته عن شكرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، التي منحتها شهادة التخرج من جامعة الإمارات بتقدير امتياز، ولا تزال الشيخة فاطمة تسهم بجهودها في تشجيع الشابات الإماراتيات، بمنحهن الفرص للمشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مضيفة أن الإمارات لم تبخل على المرأة بمنحها كافة الحقوق التي ساوت بينها وبين الرجل، بل حظيت بأكثر من ذلك.

حافز قوي

فيما أثنت العضوة حصة الشرع، 28 سنة، المستشار القانوني لحكومة الفجيرة على تخصيص سمو الشيخة فاطمة بن مبارك، يوماً لتكريم المرأة الإماراتية، ما يمنحهن حافزاً قوياً لاستمرار العطاء للدولة، وهي فرصة غالية نعبر من خلالها عن فخرنا وامتنانا لقيادتنا الرشيدة التي تقدم كل الدعم والمساندة لابنة الإمارات. وقالت: لولا هذا الوطن ولولا فكر قيادتنا الرشيدة لما منحنا حق العضوية في مجالس تطرح وتناقش قضايا جيلنا من شباب الوطن، ولما هيأت لنا فرصة المشاركة الوطنية وفق أسس وزارية مدعومة. واعتبرت حصة أن هذه المناسبة في غاية الأهمية للاحتفاء بإنجازات المرأة في الإمارات وتسليط الضوء على أفضل النماذج البارزة في العطاء المجتمعي. ودعت كل بنات ونساء الإمارات إلى الاستفادة من كافة الفرص التي توفرها الإمارات للمواطنات بما يسمح لها تحقيق المزيد من النجاحات في رحلة إثبات الذات.

إنجازات كبيرة

وأضافت العضوة مريم الكعبي، 23 سنة، مهندسة ميكانيكية أن الدولة أولت على وجه الخصوص المرأة مزيداً من الاهتمام والرعاية والدعم في مختلف المجالات وعملت على دمجها في عملية التنمية مما أدى إلى تحقيق إنجازات كبيرة في المجالات المختلفة، ومشاركتها في صنع القرار السياسي لتتبوأ اليوم باقتدار مواقع ومراكز قيادية متقدمة، وخير دليل على ذلك ما منحنا له في مجالس الشباب التي تهدف إلى تمكين الشباب من العنصر النسائي والرجالي للعمل الحكومي بالدولة.توظيف مثالي

وقالت سندية إبراهيم سعد، 26 سنة، العضوة في مجلس الفجيرة للشباب من رائدات الأعمال في الدولة: إننا محظوظون بهذا الوطن، الذي ينتهج العطاء لكافة أبنائه خصوصاً من العنصر النسائي، فالمكانة البارزة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية، إنما تعكس في جانب منها الإيمان العميق من جانب القيادة الرشيدة بدور المرأة وقدرتها على النجاح، كما تأتي استجابة لفلسفة التنمية والتطور التي تتبناها الدولة وتقوم على الاستفادة من العنصر البشري الإماراتي وتوظيفه بشكل أمثل.

تطور

قالت نورة سالم السماحي، 23 سنة، تعمل في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إن دور المرأة تطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة ما جعل دولة الإمارات رائدة في حقوق المرأة بالوطن العربي. بل باتت بعد النجاحات النسائية للإماراتيات النموذج والقدوة والمثال في تمكين المرأة في بناء الدول ونهضة المجتمعات.

مقالات ذات صله